الإصحاح 26 الفقرة 24

 

(أع26:24)

وبينما هو يحتج بهذا ، قال فستوس بصوت عظيم: أنت تهذي يا بولس الكتب الكثيرة تحولك إلى الهذيان

 

كثرة الكلام يوقع صاحبه في الخطأ وبولس كثير الكلام فوقع في خبل فكري وأوهام عاشها في خيالات لا أساس لها لأنه المصدر الوحيد لها ولا يوجد طرف محايد يؤكد ما ذكره بولس ، حتى رحلة دمشق أصابها اخطاء وتناقضات بين ما ذكره الكاتب وبين ما ذكره بولس .

 

(أع28:6)

وأما هم فكانوا ينتظرون أنه عتيد أن ينتفخ أو يسقط بغتة ميتا. فإذ انتظروا كثيرا ورأوا أنه لم يعرض له شيء مضر، تغيروا وقالوا: هو إله

 

قالوا: هو إله = لم يُعلق بولس على كلام أهل مالطا حين اعتُبر إله رغم أن بولس ثار ضد أهل لسترة عندما ادعو أنه إله (أع14) ولكن في مالطا الأمر اختلف وهذا ما اكده الوالي فستوس بأن بولس أصابه هذيان أي خبل فكري (أع26:24) فقبل بولس تأليته ليصبح من الآن إله .

 

 

بولس نفسه أكد بأن الشيطان يغير نفسه ويظهر على هيئة ملاك نور (2كور11:14) والآن يؤكد بولس للملك وللوالي بأن هذا النور ظهر له ، لذلك كشفه الوالي فاكد له وللحاضرين بأن ما قلته يا بولس هو نوع من الهذيان حيث انك قلت قبل ذلك أن الشيطان يظهر على هيئة ملاك نور والآن تقول أن هذا النور هو نور سماوي إنه الخبل يا عزيزي لأنه طبقا لأقوالك فأنت تدعي بأنك أبحرت كثيرا في قراءة الكتب وهذا الإبحار أوصلك للجنون حتى أصبحت لا تفهم ما تقوله .

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: