الإصحاح 26 الفقرة 24-29

 

{أع26(24-29)}

وبينما هو يحتج بهذا ، قال فستوس بصوت عظيم: أنت تهذي يا بولس الكتب الكثيرة تحولك إلى الهذيان  25 فقال: لست أهذي أيها العزيز فستوس، بل أنطق بكلمات الصدق والصحو  26 لأنه من جهة هذه الأمور، عالم الملك الذي أكلمه جهارا، إذ أنا لست أصدق أن يخفى عليه شيء من ذلك، لأن هذا لم يفعل في زاوية  27 أتؤمن أيها الملك أغريباس بالأنبياء؟ أنا أعلم أنك تؤمن  28 فقال أغريباس لبولس : بقليل تقنعني أن أصير مسيحيا  29 فقال بولس: كنت أصلي إلى الله أنه بقليل وبكثير، ليس أنت فقط، بل أيضا جميع الذين يسمعونني اليوم، يصيرون هكذا كما أنا، ما خلا هذه القيود

 

لا شك أن المجنون لا يؤمن بأنه فقد صوابه واصبح يعيش في عالم بناه بنفسه ولنفسه .. لذلك نجد بولس يؤكد بأن ما يقوله هو الحق ونحن لا نلومه على ذلك لأن كل واحد يظن بأنه هو الوحيد الذي على حق ولكن من حقك أن تُبيح عن فكرك ولكن ليس من حقك أن تُلزمني بإتباعك أو توهم الحاضرين بأني مقتنع بفكرك وأنا لم أنطق بذلك ! ، بولس يتكلم امام الملك ويحاول أن يلفت نظر الحاضرين بأن الملك أغريباس يعلم صحة كلامه فيقول :- [أتؤمن أيها الملك أغريباس بالأنبياء؟ أنا أعلم أنك تؤمن] .. عجيب امرك يا بولس ! من أين علمت بأن الملك يؤمن بالأنبياء ؟

 

لكن الملك اغريباس كشف بولس ولم يعلن إيمانه بالأنبياء ولفت نظر بولس بأن خدعته مكشوفة لأنه لن يؤمن بعقيدتك التي لا تختلف عن باقي العقائد الوثنية التي تؤمن بتعدد الألهة … فما الجديد الذي جئت به يا بولس غير محاولة لتغيير اسم الإله (أَرْطَامِيسَ) الذي يعبده الوثنيون إلى اسم جديد وهو (يسوع) ؟.

 

يقول القس تادرس ملطي :- (أَرْطَامِيسَ)  كانت تصور بثلاثة وجوه .. انتهى ؛ وإله الكنيسة له ثلاثة وجوه (الآب)و(الابن)و(الروح).

 

المضحك أن بولس ادعى بأنه كان يُصلي ليؤمن الحاضرون بافكاره ولكن لم يؤمن أحد .. فهل صلاته فاسدة ؟ هذا اكيد

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: