الإصحاح 25 الفقرة 13-22

{أع25(13-22)}

وبعدما مضت أيام أقبل أغريباس الملك وبرنيكي إلى قيصرية ليسلما على فستوس  14 ولما كانا يصرفان هناك أياما كثيرة، عرض فستوس على الملك أمر بولس، قائلا: يوجد رجل تركه فيلكس أسيرا  15 وعرض لي عنه رؤساء الكهنة ومشايخ اليهود لما كنت في أورشليم طالبين حكما عليه  16 فأجبتهم أن ليس للرومانيين عادة أن يسلموا أحدا للموت قبل أن يكون المشكو عليه مواجهة مع المشتكين، فيحصل على فرصة للاحتجاج عن الشكوى  17 فلما اجتمعوا إلى هنا جلست من دون إمهال في الغد على كرسي الولاية، وأمرت أن يؤتى بالرجل  18 فلما وقف المشتكون حوله، لم يأتوا بعلة واحدة مما كنت أظن  19 لكن كان لهم عليه مسائل من جهة ديانتهم، وعن واحد اسمه يسوع قد مات، وكان بولس يقول: إنه حي  20 وإذ كنت مرتابا في المسألة عن هذا قلت: ألعله يشاء أن يذهب إلى أورشليم، ويحاكم هناك من جهة هذه الأمور  21 ولكن لما رفع بولس دعواه لكي يحفظ لفحص أوغسطس، أمرت بحفظه إلى أن أرسله إلى قيصر  22 فقال أغريباس لفستوس : كنت أريد أنا أيضا أن أسمع الرجل. فقال: غدا تسمعه

 

 

الوالي كان يظن أمراً ولم يتحقق ظنه .. لهذا ظن الوالي بأن بولس غير مُدان وهذا ظن خطأ بدليل أن بولس بقى معتقلا حتى قتل ، فالوالي بهذا الإعتراف يُدين نفسه ولو كنت أنا الملك لأصدرت قرار بعزله من منصبه لأنه ذكر بأنه فشل في محاكمة بولس (20) وهذا إعلان بضعفه في إدارة المهام والأحكام …. هذا أولاً

 

ثانياً :- الوالي ذكر بأن بولس يقول أن يسوع حي .. يا للعجب ، طبقا لأخبار الأناجيل الأربعة التي تلقيناها علمنا بأن الرومان قتلوا يسوع وتم إداعه بالقبر وتعيين حراس عليه ثم بعد ثلاثة أيام لم يجدونه بالقبر وقد قال القس تادرس ملطي :- {حسب القانون الروماني إذا هرب سجين يُنفذ الحكم الصادر ضدّه على الحارس (أع16:27)} .. فهل جهل الوالي والملك أغريباس قصة يسوع وهروبه من القبر ؟ أليست أقوال بولس بأن يسوع حي هو أعتراف منه التستر على هارب ولزم تطبيق القانون على بولس ؟ من المؤكد أنه والي خايب ولا اظن بأن السلطة الرومانية بهذه الخيابة التي حاول ان يصدرها لنا الكاتب بسذاجة .

 

يقول القس أنطونيوس فكري :- فستوس كوالي جديد لليهودية يريد أن يتعرف على عادات وتقاليد وطبيعة شعبه وكان أبرز الشعوب التي يحكمها هم اليهود. لذلك بدًا بزيارة أورشليم العاصمة الدينية.. انتهى

 

ثالثا :- الكاتب يدعي بأن بولس رفض محاكمة الوالي فسطس له فرفع شكواه لقيصر فوافق الوالي علماً بأن مهمة الوالي الحكم والفصل في المنازعات بين اليهودي(6) .. فلو تصرفات بولس صحيحة فلماذا جهل يسوع ولم يفطن لتلك الحقوق ليرفع شكواه لقيصر قبل صلبه ؟

 

يقول القس أنطونيوس فكري :- فستوس فهم أن تسليم بولس لليهود يعنى موته.. انتهى

 

مضحك جدا هذا الكلام ، فستوس فهم أن تسليم بولس لليهود يعنى موته وجهل فستوس الوالي أن الملك أغريباس يهودي .. ولا عزاء للعقلاء

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: