الإصحاح 25 الفقرة 10-11

{أع25(10-11)}

فقال بولس: أنا واقف لدى كرسي ولاية قيصر حيث ينبغي أن أحاكم. أنا لم أظلم اليهود بشيء، كما تعلم أنت أيضا جيدا  11 لأني إن كنت آثما، أو صنعت شيئا يستحق الموت، فلست أستعفي من الموت. ولكن إن لم يكن شيء مما يشتكي علي به هؤلاء، فليس أحد يستطيع أن يسلمني لهم. إلى قيصر أنا رافع دعواي

 

يقول القس تادرس ملطي :- رفض القديس بولس هذا الاقتراح، إذ كان يعلم أن اليهود سيجدون وسيلة أو أخرى لقتله، وأنهم سبق فخططوا لقتله. لم يرد أن يضع حياته بين يدي أناس يحملون له كل كراهية.. انتهى

 

بولس خائف من خطة اليهود لقتله = يا للهول ، من قال لبولس أن اليهود يحاولون قتله علماً بأنه انتقل من أورشليم لقيصرية ولم يعتدي عليه أحد خلال هذه الرحلة علماً بأن ابن اخته ادعى بأن اليهود سيقتلون بولس ولم يحدث شيء .

 

دعنا من الكلام المنطقي والواقعي ولننتقل لكلام الرب ووعوده لبولس بأن لن يعتدي عليه أحد ولن يؤذيه أحد ولن يقتله أحد وأنه ذاهب إلى رومية:- { وَفِي اللَّيْلَةِ التَّالِيَةِ وَقَفَ بِهِ الرَّبُّ وَقَالَ: «ثِقْ يَا بُولُسُ! لأَنَّكَ كَمَا شَهِدْتَ بِمَا لِي فِي أُورُشَلِيمَ، هكَذَا يَنْبَغِي أَنْ تَشْهَدَ فِي رُومِيَةَ أَيْضًا (أع11:23)} ،{ فقال الرب لبولس برؤيا في الليل: لا تخف، بل تكلم ولا تسكت  10 لأني أنا معك، ولا يقع بك أحد ليؤذيك [أع18(9-19)]} .

 

هذه وعود لما ينالها يسوع من الآب ورغم كل هذه الوعود لم يؤمن بولس بقدرة الرب في حمايته وخاف العودة لأورشليم وأن وجوده في قيصرية في حماية قيصر أفضل وأقوى من وعود الرب لحمياته .

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: