الإصحاح 25 الفقرة 01-04

{أع25(1-4)}

            فلما قدم فستوس إلى الولاية صعد بعد ثلاثة أيام من قيصرية إلى أورشليم  2 فعرض له رئيس الكهنة ووجوه اليهود ضد بولس، والتمسوا منه  3 طالبين عليه منة، أن يستحضره إلى أورشليم، وهم صانعون كمينا ليقتلوه في الطريق

 

للمرة الثانية يتكرر نفس الكلام ونفس الأسلوب حيث أن الكاتب كلما ذكر اليهود تجده يدعي بأن اليهود يريدون أن يقتلوا بولس ، فمن أين آتى بهذا الكلام ؟ لا أعرف ، علماً بأن اليهود لم تتعرض لبولس منذ تم القبض عليه من قِبل السلطة الرومانية .

 

تحدث الكاتب أكثر من مرة أن اليهودي تخطط مكائد لقتل بولس ولم يذكر من أين آتى بهذه المعلومات ، وايضا لم يذكر لنا يهودي تعرض لبولس او حاول قتله وهو مقبوض عليه .

 

أكاذيب أكاذيب أكاذيب .. الكاتب يكذب الكذبة فيُصدقها .. ورجال الكهنوت القائمين على التفاسير ينتهجوا نفس النهج .

 

اليهود لا حاجة لهم في قتله بأيديهم وإلا لقتلوا يسوع .. بل هم على يقين بأنهم قادرين على توجيه التهم بالأدلة للسلطات الرومانية وعليه سيتم قتله ، فيسوع كان أضعف من أن يقاوم المحكمة وانضرب بالجزم وقتل ، فهل بولس أقوى منه ؟ اليهود كانوا على ثقة في التخلص من بولس بكل سهولة بأيدي السلطة الرومانية ونجحوا .. بذلك اتباع بولس أضعف من أن يعلنوا مقاومتهم للرومان .

 

أنا هنا لا أُدافع عن اليهود بل أحلل حدث بطريقة منطقية للأكشف للمتابع حقيقة الضلال في المسيحية لأن بولس كان في أورشليم قبل أن يذهب إلى قيصرية ولم يتمكن اليهود قتله :- {فأجاب فسطس أن بولس محفوظ في سجن قيصرية (أع25:4)} .. فكيف يطلب اليهود إعادة بولس للأورشليم لقتله ؟ كلام غير منطقي .

 

لاحظ أن الكاتب يكتب أخبار لم يراها بعينه ولم يسمعها بأذنه .. فكيف ادعى ان يهود تريد عودة بولس للأورشليم لقتله بأيديهم ؟ ومن قال أن اليهود في عصر الإحتلال الروماني كانت تقتل من تريد قتله ؟ دا كلام فارغ

 

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: