الإصحاح 24 الفقرة 24-25

{أع24(24-25)}

ثم بعد أيام جاء فيلكس مع دروسلا امرأته، وهي يهودية. فاستحضر بولس وسمع منه عن الإيمان بالمسيح  25 وبينما كان يتكلم عن البر والتعفف والدينونة العتيدة أن تكون، ارتعب فيلكس، وأجاب: أما الآن فاذهب، ومتى حصلت على وقت أستدعيك

يقول القس أنطويوس فكري :- لا نجد بولس هنا يتكلم عن قضيته ولا عن العقائد المسيحية، فهو يعلم أي نوع هو فيلكس الوالي، وما الذي هو في احتياج إليه، فهو مرتشي قاسي شهواني، وزوجته اليهودية محتاجة لسماع هذا أيضًا، فهي تركت زوجها لتعيش مع هذا الوثني في الحرام… انتهى

اي الناس في نظر الكنيسة ملعون ومرتشي وزاني وحقير طالما أنه ليس بمسيحي .. ولو مسيحي أو رجل كهنوت سرق أو حشاش أو بلطجي أو زاني فولع شمعة في الكنيسة وكله حيبقى تمام .

الكنيسة كلما تحاول أن تُزيل الشبهة عن بولس تطعن في الوالي ثم في زوجته ، فمن قال لكاتب سفر اعمال الرسل أن دروسلا زوجة الوالي يهودية ؟ ومن قال له ما دار بينهما وبين بولس ؟

يقول الكاتب :- بينما كان يتكلم عن البر والتعفف والدينونة = ما هو هذا الكلام ؟

لو كان الكاتب صديق بولس الوفي ، فلماذا رفض بولس ذكر الحديث الذي دار بينه وبين الوالي وزوجته ؟ وأين هو إلهام الروح القدس للكاتب ؟

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: