الإصحاح 24 الفقرة 14

(أع24:14)

ولكنني أقر لك بهذا : أنني حسب الطريق الذي يقولون له شيعة، هكذا أعبد إله آبائي، مؤمنا بكل ما هو مكتوب في الناموس والأنبياء

بولس يوجه كلامه للوالي وكأن الوالي خبير ويعرف كل كبيرة وصغير حول بولس ورحلته التي مر عليها عامان .. ولكن الكاتب جهل بأنه سيأتي اليوم الذي يقرأ العقلاء كلامه الذي أدان به بولس بطريقة غير مباشرة .. فآباء وأجداد بولس لما كانوا يعبدون إله مثلث الأضلاع ولا يؤمنون بتعدد الآلهة ولا يؤمنون بتخاريف ذبح الله من أجل البشر بل كانوا يؤمنون بأن الله أقوى وأعظم من ما يؤمن به الفكر المسيحي لأن الله يغفر ذنوب البشر وهو جالس على عرشه ولا يحتاج للضرب على قفاه لكي يغفر لعباده (مز103:3).

إن كان الوالي يجهل ما يقوله بولس وما صدر منه خلال رحلته للأمم فها نحن الآن بين أيدينا كل خيوط الرحلة ونؤكد بأن ما يقول بولس كذب لأنه إن كان بولس يؤمن بكل ما هو مكتوب في الناموس والأنبياء فكيف جهل بولس أن الله اكد في سفر التثنية (7:9) بأن وصاياه والناموس ملزمة على الناس لألف جيل ؟ وكيف يدعي بولس بأنه يؤمن بكل ما هو مكتوب بالناموس والأنبياء وجهل أن يسوع نفسه تعهد بحفظ الناموس وأنه لن يسقط حرف من الناموس وهو اول من إلتزم بالناموس واختتن (لوقا2:21) وامه تطهرت طبقا للناموس(لوقا2:22) وهو الذي وجه الناس للإلتزام بالناموس (متى8:4)؟ ، وكيف يدعي بولس بأن يؤمن  بكل ما هو مكتوب بالناموس والأنبياء وجميع الكتب لم تذكر تعدد الآلهة وان الرب ثلاثة اشخاص متحدين لا ينفصلوا عن بعض طرفة عين ؟ كيف يدعي بولس أنه يؤمن بما هو مكتوب بالناموس والأنبياء وجهل أن الختان إلزام {تك17(9-14)} ؟ هذا هو الناموس الذي حكم به داود وهو الناموس الذي يحكم ورثة داود لعرشه .

يقول القس أنطونيوس فكري :- أعبد إله أبائى= إذًا هو تحت حماية القانون الروماني. فالقانون الروماني يقر بشريعة الديانة اليهودية، أمّا لو أدخل ديانة جديدة فلا حماية له من السلطة.. انتهى … فهل المسيحية هي نفسها الديانة اليهودية أم أنها ديانة جديدة؟ وهل اليهود تعترف بالمسيحية ؟  يا سادة كفاكم ضلال

يقول القس تادرس ملطي مؤكداً بأن بولس جاء بدين جديد غير معترف به من السلطة الرومانية :- لم ينكر الرسول بولس عضويته في ما يدعونه هم بالشيعة، فهو يعتز بانتسابه للمسيحيين.. انتهى

بولس أشبه بوباءٍ مفسدٍ لأخلاقيات الآخرين. ليس حامل الوباء، بل هو الوباء بعينه لأنه خالف كل تعاليم الله التي أرسل بها موسى فنادى بتعدد الآلهة (1كور6:14) وكان يُنادي بتعاليم ضد ناموس موسى والتقاليد والعادات اليهودية مما يسبب انقسامًا وثورة وسط اليهود ، ثم اعتبر بأن الله به جهالة (1كور1:25) فأصبح الله ملعون (غلا3:13) وبذلك طعن في الذات الإلهية وهذا بخلالف تدنيس الهيكل ، فجاء بولس بني كاذب أرسله الرب بالضلال (1تس2:11) يقدم لنا هرطقة جديدة ينشر مبادئه الهدامة مع ببدعة تُسمى (المسيحية التي هي شيعة الناصريين)

فإن كان بولس يؤمن ويعبد إله آبائه وأجداده ، فلماذا يضطهده اليهود دون غيره ؟ كما أن هناك خلاف عقائدي كبير بين بولس وبطرس وتراشق بالألفاظ بينهم لا مجال الآن الحديث عنه … وكفى فضائح

الآن دعونا نسأل ونحتاج أدلة وبراهين بمصادرها الصحيحة ، هل بولس كان رجل يهودي حقا ؟ ما هو اسم أبيه أو امه أو جده أو أخته أو ابن اخته ؟ أي خيط يوصلنا لأصله .. أم أنه لقيط .. لا دين ولا ملة أو أهل له .

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: