الإصحاح 20 الفقرة 22

(أع20:22)

والآن ها أنا أذهب إلى أورشليم مقيدا بالروح، لا أعلم ماذا يصادفني هناك

وفي (أع21:4) نجد الروح القدس يامر بعدم ذهاب بولس لأورشليم :- وإذ وجدنا التلاميذ مكثنا هناك سبعة أيام. وكانوا يقولون لبولس بالروح أن لا يصعد إلى أورشليم

في الإصحاح (21) نجد الروح القدس يرشد التلاميذ أن يمنعوا بولس من الذهاب إلى أورشليم بعد أن قرر بولس الذهاب إلى أورشليم- كما في الإصحاح (20) فنجد الروح القدس يرشد بولس أن يصعد إلى أورشليم وثم يرشد التلاميذ بالعكس… إنها حالة من الهزيان

هل بولس كاذب ؟ هل الروح القدس مضلل {2تسالونيكي (2:11)}؟ هل التلاميذ كذبة ؟ هل كاتب سفر أعمال الرسل كاذب ؟

لكن حين وجدت الكنيسة هذا التناقض الفاضح قالوا :- إن أمام إصرار الإنسان على رأيه لا يميز صوت الروح القدس .. فحينما وجد الروح القدس أن بولس الرسول ترجم إرشاده برغبة في الذهاب إلى أورشليم ليستشهد هناك حبا في المسيح أرشده الروح القدس عن طريق التلاميذ والأنبياء (أغابوس، أعمال11:21) أن لا يصعد إلى أورشليم فوقت استشهاده لم يأتي بعد… انتهى

أليس الروح القدس هو الله ؟ هل جهل بولس ذلك ؟ هل جهل بولس ان من يخالف الله ينال عقابه ؟ هل يمكن أن أتبع رجل يدعي بأنه رسول ويخالف امر الله ؟

هذا هو النبي الكاذب الذي بشر به يسوع في {متى7(15-23)} فهوالذي يستخدم اسم يسوع في عمل العجائب مرتدي ثياب الحملان .

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: