الإصحاح 19 الفقرة 16-20

{أع19(16-20)}

فوثب عليهم الإنسان الذي كان فيه الروح الشرير، وغلبهم وقوي عليهم، حتى هربوا من ذلك البيت عراة ومجرحين  17 وصار هذا معلوما عند جميع اليهود واليونانيين الساكنين في أفسس. فوقع خوف على جميعهم، وكان اسم الرب يسوع يتعظم  18 وكان كثيرون من الذين آمنوا يأتون مقرين ومخبرين بأفعالهم  19 وكان كثيرون من الذين يستعملون السحر يجمعون الكتب ويحرقونها أمام الجميع. وحسبوا أثمانها فوجدوها خمسين ألفا من الفضة  20 هكذا كانت كلمة الرب تنمو وتقوى بشدة

هكذا الكاتب يكشف لنا بأن الإيمان كان مبني على الخوف والرعب حيث أن استخدام الشياطين لخدمة الكرازة والتبشير كانت تسير بكفاءة .. حنانيا وزوجته يقتلوا فآمن كثيرون ، رجل يُصاب بالعمى فآمن كثيرون ، عرافة تُعذب فآمن كثيرون .. ضرب والتعدي على سبعة رجال فآمن كثيرون .. هكذا انتشرت المسيحية بالخوف والرعب حتى يأمن الناس من شر تلاميذ ورسل يسوع … فإن آمنت أمنت وإن كفرت ستنال ما ناله من قبلك .

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: