الإصحاح 17 الفقرة 06-07

{أع17(6-7)}

ولما لم يجدوهما، جروا ياسون وأناسا من الإخوة إلى حكام المدينة صارخين: إن هؤلاء الذين فتنوا المسكونة حضروا إلى ههنا أيضا  7 وقد قبلهم ياسون. وهؤلاء كلهم يعملون ضد أحكام قيصر قائلين: إنه يوجد ملك آخر: يسوع

 

يقول القس تادرس ملطي :- لا يقف الأمر عند هذا وإنما يتعدون قوانين الدولة، وشخص الحاكم، إذ لهم ناموسهم الإلهي المضاد لناموس العالم، ولهم ملك آخر يدعى يسوع عوض قيصر. هذا هو روح الافتراء الذي يعمل في أبناء إبليس حتى اليوم، فيثيروا الحكام على المؤمنين بذات الاتهامين: كسر قانون الدولة، والرغبة في اغتصاب الحكم.. انتهى

 

هل يسوع بريء من تلقيبه بملك اليهود أم هو إعلان أعلنه بنفسه بطريقة مباشرة وغير مباشرة ؟

 

تعالوا نرى

 

أنجيل متى(2:2)

قَائِلِينَ: أَيْنَ هُوَ الْمَوْلُودُ مَلِكُ الْيَهُودِ؟ فَإِنَّنَا رَأَيْنَا نَجْمَهُ فِي الْمَشْرِقِ وَأَتَيْنَا لِنَسْجُدَ لَهُ

 

فهل أنكرت أم يسوع و إبنها ليس هو ملك اليهود ؟

 

راجع نبوءة سفر زكريا (9:9)ودخول يسوع أورشليم على حمار وهي نبوءة ملك اليهود … {اِبْتَهِجِي جِدًّا يَا ابْنَةَ صِهْيَوْنَ، اهْتِفِي يَا بِنْتَ أُورُشَلِيمَ. هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي إِلَيْكِ. هُوَ عَادِلٌ وَمَنْصُورٌ وَدِيعٌ، وَرَاكِبٌ عَلَى حِمَارٍ وَعَلَى جَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ}.

 

راجع كتاب :- المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) ، 185 – هذا هو ملك اليهود  – للأنبا بيشوي

.

فهل بعد ذلك ينكر رجال الكهنوت أن يسوع هو ملك اليهود ؟ هذا يدل على أن يسوع جاء لليهود فقط وليس للعالمين .

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: