الإصحاح 16 الفقرة 25-26

{أع16(25-26)}

ونحو نصف الليل كان بولس وسيلا يصليان ويسبحان الله، والمسجونون يسمعونهما  26 فحدث بغتة زلزلة عظيمة حتى تزعزعت أساسات السجن، فانفتحت في الحال الأبواب كلها، وانفكت قيود الجميع

 

كلام مُضحك جداً وكأننا نقرأ قصة من قصص ألف ليلة وليلة التي ، فقصص ميكي وبطوط التي يقرأها الأطفال أكثر مصداقية عن ما نقرئه الآن .

 

أيهما اكثر قدراً وقيمة ، يوحنا المعمدان أم بولس وسيلا ؟ ما قرأنا أن السماء غضبت على سجنه أو إعدامه ، كما أن يسوع عجز وفشل في إعادته للحياة وهرب متظاهراً بالحزن .

 

تزعزعت أساسات السجن، فانفتحت في الحال الأبواب كلها، وانفكت قيود الجميع = ممكن نصدق أن الزلزال يهدم أبواب ولكن الزلزال لا يفك قيود المسجونين .

 

وهل التاريخ سجل هذا الزلزال أو الزلزال الذي حدث مع يسوع حين مات على الصليب ؟ بالطبع لا ، لأنه قصص خرافية وخزعبلات لأن كتبة الكتاب المقدس تأثروا بقصص وخرافات والحضارات الوثنية  في تلك الأزمنة .

الأنبا موسى وتأثر كتبة الكتاب المقدس بالحضارات الوثنية .. اضغط هنـا

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: