الإصحاح 13 الفقرة 01-02

{أع13(1-2)}

وكان في أنطاكية في الكنيسة هناك أنبياء ومعلمون: برنابا، وسمعان الذي يدعى نيجر، ولوكيوس القيرواني، ومناين الذي تربى مع هيرودس رئيس الربع، وشاول  2 وبينما هم يخدمون الرب ويصومون، قال الروح القدس: أفرزوا لي برنابا وشاول للعمل الذي دعوتهما إليه

 

 

قال الروح القدس = عجبت من هذه الجملة وكأن كاتب السِفر يحاول أن يستخف بعقولنا على أن الروح القدس رجل يقف بين التلاميذ إلا أن القس تادرس ملطي زاد الطيب بلة فقال :- “قال الروح”، غالبًا على لسان أحد الأنبياء المجتمعين للصلاة والصوم..(أنتهى) ……………… (غالباً؛إحتمال؛نظن؛نعتقد..إلخ) كلها إفتراضات لا أساس لها من الصحة وليست بدليل أو حجة .. فمن هذا النبي الذي تحدث الروح القدس على لسانه ؟ هل سنُعيد قصة التجسد للأقنوم الثالث تحت الإدعاء بأنه تكلم على لسان شخصاً ما بعد أن انتهينا من تجسد الأقنوم الثاني في شخص يسوع الذي أصبح وتحول إلى إله معبود يُعبد من دون الإلهين الإثنين (الآب والروح القدس) ؟؟

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: