الإصحاح 09 الفقرة 28-29

{أع9(28-29)}

 

فكان معهم يدخل ويخرج في أورشليم ويجاهر باسم الرب يسوع  ، وكان يخاطب ويباحث اليونانيين، فحاولوا أن يقتلوه

 

 

 

الفقرتان تكشفا أن اليهود واليونانيين كانوا يكرهون شاول لكذب وتضليله لهما .. ولكن حين تقرأ تفسير تادرس ملطي تجده هو الأخر يضلل القارئ ويقول بأن المقصود باليونانيين انهم اليهود المتكلمين باللغة اليونانية.. فأين جاء في الفقرتين أن اليونانيين هم اليهود الهيلينيين  ؟ الفقرة تقول بالحرف ={ وكان يخاطب ويباحث اليونانيين، فحاولوا أن يقتلوه}- الكلام واضح ويؤكد بأن اليونانيين الأصليين  حاولوا قتله ، فلا وجود ليهود ولا بوذيين .

 

 

 

والدليل على صدق كلامي هو سير ترتيب الفقرات لأنه في الفقرة 23 نجدها تتحدث عن اليهود الذين حاولوا قتله فقيل :- { ولما تمت أيام كثيرة تشاور اليهود ليقتلوه}.. والآن في الفقرة 29 نجدها تتحدث عن اليونانيين الذين حاولوا قتله فقيل :- { وكان يخاطب ويباحث اليونانيين، فحاولوا أن يقتلوه} .. فلو كان المقصود باليونانيين هم اليهود المتكلمين باللغة اليونانية لقيل { وكان يخاطب ويباحث اليهود الهيلينيين  ، فحاولوا أن يقتلوه}  .. ولكن هذا لم يحدث .

 

 

 

إذن الكل (يوناني + يهودي)  إجتمع على أن شاول مضلل ولزم قتله لأنه كاذب

 

 

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: