الإصحاح 09 الفقرة 01-09

{أع9(1-9)}

 أما شاول فكان لم يزل ينفث تهددا وقتلا على تلاميذ الرب، فتقدم إلى رئيس الكهنة  2 وطلب منه رسائل إلى دمشق، إلى الجماعات، حتى إذا وجد أناسا من الطريق، رجالا أو نساء، يسوقهم موثقين إلى أورشليم  3 وفي ذهابه حدث أنه اقترب إلى دمشق فبغتة أبرق حوله نور من السماء  4 فسقط على الأرض وسمع صوتا قائلا له: شاول، شاول لماذا تضطهدني  5 فقال: من أنت يا سيد؟ فقال الرب: أنا يسوع الذي أنت تضطهده. صعب عليك أن ترفس مناخس  6 فقال وهو مرتعد ومتحير: يا رب، ماذا تريد أن أفعل؟ فقال له الرب: قم وادخل المدينة فيقال لك ماذا ينبغي أن تفعل  7 وأما الرجال المسافرون معه فوقفوا صامتين، يسمعون الصوت ولا ينظرون أحدا  8 فنهض شاول عن الأرض ، وكان وهو مفتوح العينين لا يبصر أحدا. فاقتادوه بيده وأدخلوه إلى دمشق  9 وكان ثلاثة أيام لا يبصر، فلم يأكل ولم يشرب

رحلة دمشق.. اضغط هنا

 

لي سؤال بسيط ، لماذا فشل يسوع في إعادة لبولس نظره ؟ ولماذا يسوع حول بولس لرجل بدمشق اسمه (حنانيا) لكي يُعيد له نظره ؟ وهل عاد لبولس نظره ؟ أظن بأن ما جاء برسالة غلاطية يكشف أن بولس صار أعمى ولم ينال الشفاء (غلاطية4:13)


Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: