الإصحاح 09 الفقرة 01-02

{أع9(1-2)}

1أما شاول فكان لم يزل ينفث تهددا وقتلا على تلاميذ الرب، فتقدم إلى رئيس الكهنة  2 وطلب منه رسائل إلى دمشق، إلى الجماعات، حتى إذا وجد أناسا من الطريق، رجالا أو نساء، يسوقهم موثقين إلى أورشليم

 

كان من باب أولى لبولس أن يقتل تلاميذ يسوع وهو كانوا بين يده ولم يرحل أحد (أع8:1) لنأكد للمتابع والمحلل أن هذه القصص ما هي إلا حواديت للتسلية ولا اساس لها من الصحة لأنها بعيدة عن العقل والعمل السياسي والفكر السياسي يرفضها لأنها تخالف المنطق وفنون الحرب وخدع الإنتقام .

 

ثم ما دخل رئيس الكهنة بدمشق .. إن لدمشق حاكم ليس له علاقة أو ارتباط برئيسة الكهنة وليس مامور أو تابع له .. فكيف يحكم رئيس الكهنة حاكم دمشق ؟

 

رحلة دمشق

http://mycommandmets12.wordpress.com/%D8%B1%D8%AD%D9%84%D8%A9-%D8%AF%D9%85%D8%B4%D9%82/

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: