الإصحاح 05 الفقرة 03-04

الإرهاب والنفاق والكيل بمكيالين

{أع5(3-4)}

3 فقال بطرس: يا حنانيا، لماذا ملأ الشيطان قلبك لتكذب على الروح القدس وتختلس من ثمن الحقل  4 أليس وهو باق كان يبقى لك؟ ولما بيع، ألم يكن في سلطانك؟ فما بالك وضعت في قلبك هذا الأمر؟ أنت لم تكذب على الناس بل على الله

{ تختلس من ثمن الحقل  } = إن كنت تريد أن تقرأ وتشاهد النصب والإحتيال فقرأ هذه الكلمات التي ذكرها بطرس الذي وصفه يسوع بالشيطان (متى 16: 23) وهو أكبر كاذب في العهد الجديد (متى 26: 74) ، فالشيطان هو أبو الكذاب (يو 8) كما قال القس أنطونيوس فكري

هل سمعتم في يوم من الأيام بأن رجل إختلس نفسه ؟ هذا ما ذكره بطرس

مرقص كان غني ولم يبيع أملاكه ، ومتى العشار كان غني ولم يبيع أملاكه ، وبولس كان غني ولم يبيع أملاكه ، وزكا رئيس العشارين كان غني ولكنه لم يبيع املاكه كلها بل جزء منها ورضي يسوع بذلك … فلماذا إذن أصبح حنانيا رجل خاطئ ووجب قتله ؟ هذا هو الإرهاب والنفاق والكيل بمكيالين .

{ أنت لم تكذب على الناس بل على الله } = جهل بطرس بأن الكذب على الله يبدأ بالنية .. فالواضح بأن نية حناينا  امام الله هي أن يبيع بيته ثم يتصدق للكنيسة بجزء ويحتفظ بالمتبقي لنفسه ولزوجته المُسنة ، ولكن بطرس كان يريد للشعب المسيحي بأن يعيش في مذلة طالباً التضرع له ليتسولوا من الكنيسة بعد أن كانوا اغنياء .

تفتكروا مين عبيط يؤمن بهذه التخاريف ؟

السؤال الذي يفرض نفسه الآن :- هل الإيمان بالمسيح مُخلص كافي للخلاص ؟

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: