الإصحاح 03 الفقرة 01

(3:1)

اع-2-15: ما هؤلاء سكارى كما تظنون، فنحن بعد في التاسعة صباحا

 

يقول القديس غريغوريوس النيسي بتفسيرات القس تادرس يعقوب :- وقد حل الروح القدس في وقت الساعة الثالثة (9 ص)

 

اع-3-1 وصعد بطرس ويوحنا إلى الهيكل لصلاة الساعة الثالثة بعد الظهر.. المشتركة

 

في الإصحاح الثاني قالوا بأن الساعة (التاسعة صباحاً) تعني (الساعة الثالثة)

 

في الإصحاح الثالث قال بأن الساعة (الثالثة بعد الظهر) تعني (!!!!) لا يوجد رد

 

يقول القس تادرس يعقوب وانطونيوس فكري :- ان الصلوات تقام فى الهيكل فى الساعات الثالثة والسادسة والتاسعة .. انتهى

 

عرفنا أن المقصود بالساعة (التاسعة) أي الساعة (الثالثة) كما جاء في (اع-2-15)

 

وطالما ان حساب التوقيتات عندكم ملغبطة شوية ، نريد الآن نعرف التوقيت المقابل للساعة (الثالثة بعد الظهر) كما جاء في (اع-3-1) 

 

وما هو تفسير الكنيسة حول التلاعب بالتوقيتات بهذه الطريقة المفضوحة ؟ ما الهدف من وراءها ؟

 

 

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: