الإصحاح 02 الفقرة 14

 

اع-2-14: فوقف بطرس مع الأحد عشر، فرفع صوته وكلم الناس قال: ((يا رجال اليهودية، وأنتم أيها المقيمون في أورشليم جميعا، اعلموا هذا، وأصغوا إلى ما أقول 15: ليس هؤلاء بسكارى كما حسبتم، فالساعة هي الساعة التاسعة من النهار.

 

عذر أقبح من ذنب ، بطرس يقف وبأعلى صوت يقول أنهم ليسوا سُكارى لأن الآن الساعة التاسعة أي أنه ليس ميعاد تناول الخمور ، فشرب الخمر له مواعيد اخرى … إيه الجمال دا

 

يقول القس تادرس يعقوب :- دفاع القديس بطرس بأنها “الساعة الثالثة من النهار” فيعني إنه ميعاد مبكر، إذ يندر أن يأكل يهودي أو يشرب في هذه الساعة.. انتهى

 

بطرس للمرة الثانية يقف ليخطب بين التلاميذ وقد قلنا سابقاً في (اع-1-15) أن بطرس لم يكن أسقفًا على أورشليم كما ذكر القس تادرس يعقوب في تفسيره للإصحاح الأول لأعمال الرسل الفقرة الخامسة عشر .. وهذا يؤكد بأنه كان سكران ولا يعي ما يفعله

 

أنظر معي نتاج الخزعبلات التي تقول بان الروح القدس جعل التلاميذ يتكلمون بلغة غير لغتهم ، يقول القس أنطونيوس فكري :- بطرس تكلم عن الإثنى عشر. وهناك إحتمالين

أ‌-     أن بطرس يتكلم بلسان واحد ولكن كل واحد يفهم بلغته.

ب-  أن بطرس تكلم بالعبرانية وكل تلميذ يترجم باللسان الذى حصل عليه.

المهم أن كل الحاضرين فهموا تماماً ما قاله بطرس… انتهى

 

هل من المعقول أن شخص يتحدث أمام أغراب بالعبرانية وكل شخص يسمع الكلام بلغته ؟ دا كلام يا عالم .. يعني أنا أتكلم امام رجل فرنسي باللغة العربية وهو يسمعها بالفرنسية ::ضحكة ساخرة::

 

فلنستعين بالروح القدس في العلاقات السياسية الدبلومسية للحد من الإنفاق على المترجمين .

 

لكن الملاحظ هو أن بطرس لم يذكر أو لم يُشير لهذه الأحداث العظيمة من قريب أو بعيد (!) في رسالتيه وبالطبع هو كان يجهل كتابة سفر أعمال الرسل ومضمونه … ويمكن لو قلنا أن أحد تلاميذ يسوع ذكروا هذه الأحداث وبطرس فقط هو الذي لم يذكرها لكان الأمر بسيط ، إلا أن كل التلاميذ لم يذكروا هذه الأحداث التي ذكرها لوقا في سفر أعمال الرسل .

 

هذا يؤكد بانها أساطير من ألف ليلة وليلة ، فلا المؤرخون ذكروا هذه الأحداث ولم يتم تدوينها في كتابات التلاميذ الحقيقين ليسوع .

 

نحن لا نتكلم عن تلاميذ أتقياء أو ذو إيمان قوي بل نتكلم عن تلاميذ أحبوا النوم على الصلاة وكانوا جهلاء عديمي الإيمان

 

التلاميذ تُفضل النوم على العبادة

متى 26

38 امكثوا ههنا واسهروا معي … 40 : ثم جاء إلى التلاميذ فوجدهم نياما ،فقال لبطرس: ((أهكذا ما قدرتم أن تسهروا معي ساعة واحدة؟ 41: اسهروا وصلوا لئلا تدخلوا في تجربة. أما الروح فنشيط وأما الجسد فضعيف.)) 42: فمضى أيضا ثانية وصلى …… 43: ثم جاء فوجدهم أيضا نياما ،إذ كانت أعينهم ثقيلة. 44: فتركهم ومضى أيضا وصلى ثالثة قائلا ذلك الكلام بعينه. 45: ثم جاء إلى تلاميذه وقال لهم: ((ناموا الآن واستريحوا! هوذا الساعة قد اقتربت ،وابن الإنسان يسلم إلى أيدي الخطاة….))

 

بطرس شيطان

متى 16: 23        

فَالْتَفَتَ وَقَالَ لِبُطْرُسَ: «اذْهَبْ عَنِّي يَا شَيْطَانُ! أَنْتَ مَعْثَرَةٌ لِي، لأَنَّكَ لاَ تَهْتَمُّ بِمَا للهِ لكِنْ بِمَا لِلنَّاسِ»

 

التلاميذ قليلي الإيمان

متى 8: 26          

فَقَالَ لَهُمْ: «مَا بَالُكُمْ خَائِفِينَ يَا قَلِيلِي الإِيمَانِ؟»

 

فلا عجب إن صدر من التلاميذ تصرفات مُخزية بسبب الإفراط في شرب الخمر أو مداعبة بعضهم بعض بصوت عالي .

 

…………………………

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: