الإصحاح 01 الفقرة 13

(1:13)

 

ولما دخلوا صعدوا إلى العلية التي كانوا يقيمون فيها: بطرس ويعقوب ويوحنا وأندراوس وفيلبس وتوما وبرثولماوس ومتى ويعقوب بن حلفى وسمعان الغيور ويهوذا بن يعقوب…{ اع-1-13}

 

لاحظ معي هؤلاء الاحدى عشر تلميذا ليس بينهم (لوقا أو مرقس مؤسس الأرثوذكسية الشرقية)

 

المسيحية الشرقية حاولت رد الجميل لأم مرقس التي كانت تنفق على يسوع والعوطلجية زملائه لياكلوا ويشربوا ويلبسوا … فمنحوا مرقس لقب قديس واعتبروا أنه مؤسس المسيحية الأرثوذكسية في الشرق .. ولكن السؤال :- هل باب ام مرقس املاكها وقدمت اموالها للكنيسة أم هربت أم أن الكنيسة تعاقب حنانيا المسكين وسفيرة زوجته فقط لأنهم لا بوسطة؟

 

تعالى راجع معي التناقض في اسماء تلاميذ يسوع كما جاء في سفر أعمال الرسل وبين كما جاء بإنجيل متى (10)

 

بطرس ويعقوب ويوحنا وأندراوس وفيلبس وتوما وبرثولماوس ومتى ويعقوب بن حلفى وسمعان الغيور ويهوذا بن يعقوب. (أع1:13)

بطرس ويعقوب بن زبدي ، ويوحنا أخوه ، وأندراوس أخوه.. فيلبس ،. توما . وبرثولماوس ، ومتى العشار. يعقوب بن حلفى ، سمعان القانوي ،  ولباوس الملقب تداوس . ويهوذا الإسخريوطي الذي أسلمه.. (متى10).

 

إذن الخلاف بين :- وسمعان الغيور ويهوذا بن يعقوب. (أع1:13) & سمعان القانوي ،  ولباوس الملقب تداوس . (متى10).

 

رجال الكنيسة وجدوا حل لولبي لهذه السقطة فقالوا بأن سمعان الغيور   له اسم ثاني وهو سمعان القانوي  + ويهوذا بن يعقوب له اسم ثاني وهو ولباوس الملقب تداوس … يا للهول ، فلن تجد عقيدة يمكن أن تُشكلها كما تريد وكما تشاء وقتما تشاء مثل العقيدة المسيحية اللولبية .                 

.

سؤال يجول في خاطري :- هناك تلاميذ ما كان لهم دور ولم يُذكر لهم دور في هذه القصص والروايات التي تناقلها لنا العهد الجديد امثال :- برثولماوس و اندراوس و سمعان الغيور وسمعان القانوي وتوما ومتى العشار .. إلخ … بالطبع الكنيسة اصطنعت قصص وروايات لهؤلاء كروايات ألف ليلة وليلة ولكن بدون أدلة حقيقية تُثبت صدق هذه الروايات .

يقول القس تادرس يعقوب :-  كانوا يجتمعون معًا في العلية التي في بيت مريم أم القديس مرقس الرسول. ويبدو أن البيت كان متسعًا جدًا وأيضًا العلية، إذ قيل: “كانوا يقيمون فيها”. ربما كانت النسوة يُقِمْنَ في الدور الأسفل، بينما كان التلاميذ يقيمون في العلية. وعندما حلّ الروح القدس كريح عصفت بالبيت كله وملأته… انتهى

 

تخيل معي هذا المشهد العجيب ، نساء على رجال ورجال على نساء والشيطان ثالثهما داخل بيت ام مرقس المرأة التي كانت تنفق على يسوع وتلاميذه العوطلجية .. رجال تجلس ونساء تنفق وتعول .. يقول الرب للمرأة في سفر تكوين [الرجال تسود عليكم] ويقول للرجل [بالتعب تأكل].. إلا أن النساء في هذا الوقت سادت على الرجال فأصبح الرجل عاطل جليس البيت يغسل ويطبخ بحجة أنه تلميذ يسوع وسمحت رجولته بأن تنفق عليه إمرأة ، فكادت الرجال أن تحل محل النساء فتحبل وتلد ولا حول ولا قوة إلا بالله … هذا ما جاءت به المسيحية

.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: